بلسم الحياه


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة
المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماتيوس: اللعب الجماعي ضد المهارات الفردية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 26/06/2010

مُساهمةموضوع: ماتيوس: اللعب الجماعي ضد المهارات الفردية   الخميس يوليو 01, 2010 2:37 am



يكثر الحديث عن تاريخ المواجهات المباشرة بين منتخبي ألمانيا والأرجنتين مع اقتراب موعد موقعة ربع نهائي كأس العالم جنوب أفريقيا 2010 FIFA. إذ يستحضر المتتبعون ذكريات دورة 1986 وانتصار الأرجنتينيين على الألمان في موقعة النهائي. ويتذكرون انتقام لوثار ماتيوس ورفاقه أربع سنوات بعد ذلك، وإحرازهم للقب العالمي في إيطاليا. بينما لا ينسى الأصغر سناً انتصار المانشافت في عقر الدار على الألبيسيلستي في 2006 بفضل ركلات الترجيح.

وستكون جنوب أفريقيا نهاية هذا الأسبوع على موعد مع مواجهة جديدة بين العملاقين. وقد خص اللاعب الألماني الأسطورة لوثار ماتيوس موقع FIFA.com بحوار حصري قبل موقعة كايب تاون، تحدث فيه عن المباراة القادمة وعن النجم الألماني الصاعد ثوماس مولر وعن الصراع بين دييجو مارادونا ويواكيم لوف وغيرها من الأمور.

لقد وصلت إلى جنوب أفريقيا منذ بداية نهائيات كأس العالم FIFA. ما هي في نظرك مفاجآت هذه الدورة حتى الآن؟
لم يكن من المنتظر أن يلتقي منتخبا أوروجواي وغانا في دور الثمانية. كما كان تأهل باراجواي إلى هذه المرحلة مستبعداً. لقد نجحت أربعة منتخبات من أمريكا الجنوبية في بلوغ هذا الدور، وهذه مفاجأة. إنها مفاجأة سارة لأن هذه المنتخبات أظهرت أحقيتها بالتأهل بفضل الأداء الرفيع والمواهب الفردية والقتالية والإنضباط التكتيكي. ربما ساعدهم مناخ جنوب أفريقيا، لأنه يشبه مناخ أمريكا الجنوبية. يلعب الكثير من لاعبيهم في الدوريات الأوروبية الكبرى، وقد استفادت المنتخبات الوطنية بشكل جيد من هذا الأمر. لا يجب نسيان المنتخب الألماني، الذي حقق نتائج جيدة حتى الآن بفضل مجموعته الشابة، التي ظهرت بمستوى جيد.

هل لفت انتباهك أداء لاعب بعينه في هذه الدورة؟
هناك من اللاعبين من كان مرشحاً للتربع على عرش ترتيت الهدافين، مثل جونزالو هيجوايين ودافيد فيا مثلاً. لكن اللاعب الألماني توماس مولر يُعد اكتشاف الدورة بلا منازع. لقد دخل عالم الإحتراف منذ سنة واحدة فقط. لكن أهدافه الثلاثة والتزامه داخل المجموعة وما يقوم به على أرض الملعب أمور رائعة وخارقة للعادة. هناك لاعبون ألمان آخرون ممن ينتظرهم مستقبل مشرق لا محالة.

لقد تحدثت للتو على اللاعب توماس مولر، ما هو رأيك في مردود المنتخب الألماني برمته؟
يقدم المنتخب الألماني كرة ممتعة. لقد توقعنا منذ البداية بلوغه الدور ربع النهائي، لكني لا أراهن عليه لإحراز اللقب، لأنه فريق شاب ولم يسبق لكثير من لاعبيه خوض تجربة كأس العالم. رغم ذلك تبقى جميع الإحتمالات واردة في هذا المونديال. لا يجب أن يضع المنتخب الألماني نفسه تحت الضغوط. يجب أن يواصل العمل على هذا المنوال بعدما أظهر أنه في مستوى التطلعات. كل ما سيحدث الآن هو قيمة مضافة للمجموعة. سيكون مستقبل هذا المنتخب جيداً ويجب أن يستفيد من تجربة هذه الدورة.

كيف تفسر المسيرة الموفقة للمانشافت رغم فقدانه للكابتن مايكل بالاك قبيل بداية الدورة بمدة قصيرة؟
أنا آسف لما حدث لبالاك، لكن غيابه عاد بالنفع على المنتخب الألماني. لا أقول هذا الأمر بنية سيئة، بل لأن وجود بالاك حرم المانشافت من تألق بعض اللاعبين، كما يحدث الآن. يتحمل كل واحد من اللاعبين جزءاً أكبر من من المسؤولية. لقد أصبح أسلوبنا أكثر سرعة، لأن بالاك من كان يحدد إيقاع المنتخب، وهو ما لم يكن ملائما لعقلية هذا الفريق الشاب. لذلك أقول أن غياب بالاك كان مفيداً للمنتخب، رغم أن ذلك أمر حزين.

سيكون المنتخب الألماني يوم السبت في المحك أمام الأرجنتين، ما الذي تنتظره من هذا النزال؟
تشكل المباريات بين ألمانيا والأرجنتين معارك ضارية وحامية الوطيس. لن تتجه أنظار الألمان والأرجنتينيين فقط إلى هذا النزال، بل سيحظى باهتمام الصحافة العالمية أيضاً. ستكون هذه المباراة واحدة من أهم لحظات المونديال، إذ سيلتقي فيها عملاقان من عمالقة الكرة العالمية. ربما يمتلك المنتخب الأرجنتيني مهارات فردية أكثر، لكن ألمانيا ظهرت أقوى من الناحية الجماعية حتى الآن. لذلك سأنتظر اكتشاف المنتصر بفارغ الصبر، هل سيعود الفوز للمهارات الفردية أو للأسلوب الجماعي.

ما الذي يمكن أن يجعل في نظرك كفة المنتخب الألماني أرجح؟
إن أهم ميزة للمانشافت هي أنه فريق متراص الصفوف وذو قدرات هجومية خارقة كما أثبت ذلك طوال هذا المونديال. قد يكون هذا الأمر مفتاح التفوق بالنسبة لأبناء لوف. كما لا يجب إغفال المواهب الفنية للكتيبة الأرجنتينية.

ستكون هذه المباراة مواجهة بين المدربين دييجو مارادونا ويواكيم لوف، ما هو رأيك في المدربين؟
أعتقد أن تجربة يواكيم لوف أكبر. لديه مسيرة موفقة توجها بالإشراف على تدريب المنتخب الألماني، وقد نجح في تغيير أسلوب الفريق وعقليته، ووضع الثقة في اللاعبين الشباب، كما استطاع اللاعبون الـتأقلم مع أسلوبه المفضل. لا ينطبق هذا الأمر على مارادونا، إذ دخل عالم التدريب منذ مدة قصيرة، ويحيط به العديد من اللاعبين والمدربين المجربين اللذين يمدونه بالنصائح. بينما يأخذ لوف قراراته بمفرده. أظن أن هذا الأمر لا ينطبق على مارادونا، إذ يكثر من الحديث مع أعضاء الجهاز الفني المرافق له.

من هو المنتخب المرشح للفوز باللقب يوم 11 يوليو/تموز في نظرك؟
سيكون من الجميل أن يفوز بهذه الدورة منتخب من بين ألمانيا والأرجنتين وأسبانيا، لأن ذلك الفوز سيكون بعد مسيرة شاقة، لا سيما إذا تحقق في موقعة النهائي ضد البرازيل أو هولندا. رغم ذلك يبقى المنتخب البرازيلي أكبر المرشحين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://blsamaalhaya.own0.com
 
ماتيوس: اللعب الجماعي ضد المهارات الفردية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بلسم الحياه :: الرياضه :: كرة القدم العالميه-
انتقل الى: